كلمة رئيس الحزب الحاكم المؤقت في حفل تدشين المقر المركزي

سبت, 26/10/2019 - 23:24

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على نبيه الكريم

معالي السيد الوزير الأول .

السيد : رئيس الجمعية الوطنية.

السادة أعضاء الحكومة .

السيد : مدير ديوان رئيس الجمهورية.

-السادة الرؤساء السابقون لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية؛

-السادة رؤساءُ وممثلو الأحزاب السياسية الوطنية؛

-السادة أعضاءُ اللجنة المؤقتة لتسيير حزب الاتحاد من أجل الجمهورية؛

-السادة الأمناء الاتحاديون لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية،

السادة المنتخبون .

السيد رئيس اتحاد أرباب العمل الموريتاني

-أيها السادة والسيدات المدعوون،

-أيتها المناضلات، أيها المناضلون،

ها نحن نحتفلُ اليوم بتدشين المقرِ الجديد لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية، بعد عشرِ سنواتٍ من العمل السياسي الدؤوب والنضال الفعال، من مناضلي وأطرِ ووجهاءِ وقادةِ حزبنا، مكنت  من  توطيد اركان الدولة و تعزيز الوحدة الوطنية وترسيخ  الديمقراطية  وتحقيق نقلة  نوعية  في مسيرة التنمية وتوجت بانتقال سلميٍّ للسلطة من فخامة الرئيس المؤسس لحزبنا الأخ محمد ولد عبد العزيز إلى فخامة  رئيس الجمهورية السيد  الأخ محمد ولد الشيخ الغزواني، حيث تتواصل مسيرةُ النماءِ والديمقراطيةِ التي ستَتَعززُ بدون  شك في السنوات المقبلة أكثر فأكثر بحول الله.

ايها  السادة والسيدات  

لقد كان حزبُ الاتحاد من أجل الجمهورية وسَيَظل  قطبَ الرحى في كل عمليةٍ سياسيةٍ واجتماعيةٍ وثقافيةٍ واقتصاديةٍ ودبلوماسيةٍ وأمنيةٍ، تؤدي إلى رِفْعَةِ هذا البلد وازدهارِه وسكينتِه.

و حظِيَّ حزبُنا بإقبالٍ منقطعِ النظيرِ من طرف الشعب الموريتاني أدى إلى حصولِه على أغلبيةٍ ساحقةٍ في كل الاستحقاقاتِ النيابيةِ والبلديةِ والجهوية، مما يَعْكِسُ الصورةَ المُشْرِقَةَ التي يتمتع بها الحزبُ داخِلَ الخريطةِ السياسيةِ الوطنية.

السادة والسيدات؛

لقد انْبَثَقَتْ القيادةُالمؤقتةُالحاليةُ للحزب عن المؤتمر الثاني العادي في 2 مارس 2019، حيثُ كُلِّفَتْ بالعمل بجدية وتَفَانٍ من أجل إنجاحِ فخامةِ رئيس الجمهورية الأخ محمد ولد الشيخ الغزواني، كَمَا عَهِدَإليها المؤتمرون بالعمل من أجل ضمانِ التحضيرِ الجيدِ لانتخاب الهيئات الحزبية، وجعلِ الحزبِ مؤسسةً سياسيةً حديثة قادرةً على مواكبة مستجداتِ العصر، منفتحةً على جميع الموريتانيين، مُرَسِّخَةً لقيم الديمقراطية.

وقد وَفَّقَنَا اللهُ بفضله  وبتضافر جهود  المناضلين  وفاعلية  هيئات  الحزب  في تحقيق نجاح مرشحنا بنتيجةٍ مُشَرِّفَةٍ في الشوط الأول، وهي فرصةٌندعو من خلالها جميعَ الموريتانيين إلى التشبث ببرنامج فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، ودعمِه الدائم في تطبيق برنامجِهِ الذي تضمن  رؤية   شاملة ومتكاملة   وحظي بالتفاف  جماهيري  مشهود   بما   حمله  من  طموح    وواقعية  والتزام   صادق  بصون  حوزتنا الترابیة وتعزيز مكاسب الديمقراطیة وتحصین الوحدة الوطنیة واللحمة الاجتماعیة في إطار دولة المواطنة القائمة على القانون، وبناء  مجتمع عصري واحداث النهضة  التنموية  بالبلد   

 وهو  البرنامج الذي تسهرُ حكومةُ معالي الوزيرِ الأولِ السيد إسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا على تنفيذه بشكل  ميداني  ومتكامل . وسيجد  هذا  البرنامج  في حزبنا  السند القوي  والدعم الصادق  والمواكبة  المخلصة   والامينة    .

 وبالنسبة للهدف الثاني، فقد عَكَفَتْ اللجنةُ المؤقتةُ لتسيير الحزب على التحضير الجيد لاستئناف أعمالِ المؤتمر، ضمانا  لالتئامها و باحسن الظروف، وهذه مناسبةٌ لنطلب من كافةِ أطرِ الحزب ومناضليه وفاعليه مسايرةَ اللجنةِ المؤقتة في التحضير الجيد للمؤتمر، كما نهيب بكافة القوى والفعاليات التي دعمت مرشحَنا في الاستحقاقات الرئاسية الماضية، والمتمسكةِ بتطبيق برنامج فخامة رئيس الجمهورية الأخ محمد ولد الشيخ الغزواني، والراغبةِ في الإسهام والمشاركة في المشروع المجتمعي لحزب الاتحادمن أجل الجمهورية، مشاركَتَنَا الفعالة في التحضير لاستئناف فعالياتِ المؤتمر العادي الثاني للحزب وباحسن  الظروف  التنظيميةو التعبوية   ووفق  مسار  تشاركي  تسوده قيم  المسؤوليةوالانضباط وتطبعه روح  التشاور.

أيتها السيدات والسادة؛

إن التطوراتِ المهمةَ التي نمر بها وما يُواجِهُنا من  استحقاقات  تَفْرِضُ على الحزب  اتخاذ  العديد  من الخطوات التي تكفل تعزيز  بنى الحزب التنظيمية واللوجستية  استجابة لتطلعات مناضليه  في  التحسين  المطرد  والمتواصل   وسعيا للتمكين  لحزبنا     والتجذير والتطوير  المتواصل  لادائه  ومن بين   هذه  الخطوات   اتِّخَاذُ مقرٍ يَسَعُ لِجانَهُ المركزية  ويضمن  تأدية عملِها في أحسن الظروف، وهو ما تطلب منا الانتقال إلى هذا المقر المبارك الذي تشرفوننا  اليوم  بحضور  افتتاحه .

أشكركم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.