الفريق مسقارو ولد اقويزي الرجل الذي صنع التغيير

اثنين, 16/09/2019 - 20:11

منذ تولي الجنرال مسقارو ولد اقويزي لقيادة الحرس الوطني شهدت المؤسسة العسكرية الأقدم في البلاد تقدما كبيرا و ملحوظا على العديد من المستويات المتعلقة بتكوين الجنود و إتاحة الفرص لهم و توفير جميع حقوقهم بشكل تام.

منذ وصول الجنرال ولد اقويزي إلى إدارة الحرس الوطني شهد الجميع بالكفاءة التي طرأت على هذه المؤسسة المهمة فازدادت المشاركة في البعثات العسكرية الخارجية بين أفراد الحرس مقارنة بالمؤسسات العسكرية الوطنية الأخرى، كما تعددت الخرجات التدريبية لأفراد الحرس و تحسنت ظروف جميع المخافر التابعة للحرس الممتدة على جميع التراب الوطني، حيث من المعروف أن مؤسسة الحرس موجودة في كل مقاطعات الوطن إضافة إلى العديد من الوحدات الأمنية في أكثر من مدينة و منطقة.

بمجرد تولي مسقارو ولد اقوزي بات التحسن مشهودا في معظم هذه المجالات، و هذا الأمر ليس بمستغرب إطلاقا على رجل وطني ساهم بالكثير من الانجازات المهمة في تاريخ الأمن الوطني حيث سبق له الإشراف وبتوجيه من الرئيس محمد ولد العزيز على عملية إيجاد و ترسيخ أمن الطرق، حيث جعل منه مؤسسة وطنية رأت النور في وقت قياسي، و استطاعت إتمام مهمتها بالشكل المطلوب.

إن الدول الساعية إلى تحسين ظروف قطاعاتها و الرفع منهم عليها فعلا تقديم رجال من طينة الجنرال ولد اقويزي لأنها الطريقة الصحيحة لخدمة الوطن بأبنائه البررة الذين لا يجعلون فوق همهم الوطني أي هم آخر مهما كان. 

الشيخ ولد سيدي- اليوم انفو