جكني:تقاطر الوفود على منزل ولد حدمين للسلام عليه..

جمعة, 23/08/2019 - 20:38

منذو وصوله إلى مقاطعة جكني صبيحة الأربعاء الماضي وعشرات الوفود القبلية والعشائرية تتقاطر على منزل الوزير الأول السابق يحي ولد حدمين الذي يقضي إجازة هناك وذلك لغرض السلام عليه والتعبيرعن تقديرها العالي له ولمكانته السياسية والاعتبارية بين أهالي المقاطعة، ووفدت عشرات المجموعات التي تمثل قبائل وازنة وعشائر ضاربة ومؤثرة

في المقاطعة وكذلك وفود تمثل قرى وتجمعات لمكون السوننكى واخرى "آدوابة" تابعة للمقاطعة جاءت بغزارةإلى منزل الوزير مصحوبة بهدايا رمزية عبارة عن نحائر ابل وأبقار وأغنام ضمن ما تفرضه اعراف المجتمع وقيمه وللتعبير عن مشاعر التقدير والاعتزاز لرجل المقاطعة وابنها البار معالي الوزير يحي ولد حدمين وعبرت هذه الوفود التي مثلت كل ألوان الطيف الاجتماعي والقبلي في هذه المقاطعة عن تثمينها لما حققه معالي الوزير من انجازات لمقاطعته جكني ولأهاليها دون تمييز او تقوقع على الذات او على مجموعة بذاتها فقد كانت يديه ممدودة للكل ، و قد استفادت كل المجموعات من انجازاته الكثيرة والمتنوعة ولعل ابرز انجاز في هذا الصدد تمت الإشادة به هو الطريق المعبد وقد شبهوه بالمعجزة وهو الذي ربط مقاطعة جكني بطريق الأمل وهي التي كانت قبل إدارة ابنها لدفة المناصب الهامة في الدولة تقبع وراء أطناب النسيان والتهميش إضافة إلى ما حققه للمقاطعة من مشاريع خدمية ومرفقةفي مجالات الماء و الصحة والتعليم والبنى التحتية التي طورت وجه المدينة وحسنت من مستوى معيشة سكانها، ويشكر الأهالي للوزير ما ناله أهالي جكني من تقدير خلال الفترة الأخيرة ومن اهتمام حيث أصبحت في دائرة الأحداث السياسية والإعلامية واسمها يتردد على لسان العرب والعجم بعد ان كانت قبله مجرد بلدة نائية على أطراف هذا الوطن. وقد أشادت الوفود بأخلاق الوزير وبتواضعه الجم وقربه من الناس معتبرين ان حجم الاهتمام الذي لقيه من طرف أبناء المقاطعةوالاستقبال الشعبي الكبير الذي خصصوه له إنما يدل على الرصيد السياسي الراسخ الذي يمتلكه في هذه المقاطعة دون منازع.. بدوره حرص الوزير السيد يحي ولد حدمين في كل كلمات الترحيب على التعبير عن تقديره لهذه المشاعر وتثمينه لهذه الزيارات الهامة لمنزله ،شاكرا كل الوفود على هذه المواقف و مؤكدا لهم تعلقه بالنظام الحالي وبرؤيته الإصلاحية، وشكر للأهالي دعمهم لفخامة الرئيس السيد محمد ولد الشيخ الغزواني متحدثا عن آمال وتوقعات كبيرة منتظرة لصالح الدولة والوطن في عهد فخامة الرئيس السيد محمد ولد الشيخ الغزواني معبرا لهم عن دعمه شخصيا ومساندته للمشروع التنموي الجديد للسيد الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني.

 

محفوظ الجيلاني