المؤتمن على عشرية الأنوار: رجل الأمن والاستقرار

جمعة, 21/06/2019 - 16:10

"أدعم ترشح صديقي ورفيق دربي بقوة؛ محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الشيخ الغزواني، أدعمه بقوة وكل من يأتمر بأمري يدعمه وتدعمه الحكومة والحزب الحاكم والأغلبية، ويسانده جزء كبير من الشعب الموريتاني".

القائد المؤسس فخامة الرئيس محمد ولد عيد العزيز

من نفاذ الكلمة، وذات الكاريزما تتدفق ثورية الإنصاف ومصداقية الطرح: القائد المؤسس الثوري التقدمي فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز؛ استل رونق النخوة، وزاد أناقة الفعل والوجود؛

الوفاء، واجهة سيادة الأخلاق في مشهد فن الممكن، وتميز عظمة الرجال الذين لا يكتفون بأقل من صناعة التاريخ والخلود في ذاكرة الأمم.

تروي فصول ثورة خريف الديمقراطية وربيع سيادة صناديق الاقتراع على أرض الرجال، دحر دكتاتورية العقدين وتطهير نفس المتحول من جغرافية ثابت الفعل السياسي، وتصحيح مسار هوية الدولة وتنقية مشهد مؤسساتها من ولاءات خارج الحدود وإملاءات حتميات مقدس الجهالة السخيفة: لم يعد الانحراف ممكنا  ولا الانزلاق في ممارسة السلطة، وأصبح عداء الجمهورية حكرا على المنتحلين من اللصوص وقطاع الطرق والإرهابيين والمهربين المتسللين إلى المشهد العام.

تروي كذلك ملحمة آنتربولوجيا الظفر، أن وقود الثورة، من شاعرية البارود ومودة الإنصاف، وأربعة عقود سمت على قيود العصبية نحو علياء عمائم المودة للأمة الموريتانية؛ لتستمر ثورة القوافل المحملة، بأساليب ديمقراطية تبهر العالم وتطمئن الموريتانيين على طول حياة التغيير البناء وبركة فعله الأزلي، مع رئيس الغد وشريك تضحيات الأمس ، المؤتمن على نجاحات الجمهورية ومؤسساتها وقيمها وعنفوانها وكبريائها وهويتها وطموح رجالاتها؛محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الشيخ الغزواني، رجل الوفاء والإخلاص وشريك صناعة وبناء عشرية الأنوار التي دحرت الإرهاب وأعادت تأسيس الجمهورية على مبادئ الحق والعدل والمساواة.

عبدالله يعقوب حرمة الله