المدونون يسخرون من حضور ولد بوبكر لمران المرابطون،

ثلاثاء, 04/06/2019 - 20:21

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي حضور المرشح ولد بوسالف لمران الفريق الوطني " المرابطون" في ملعب شيخا بيديه، والذي لم يتبرع بأوقية واحدة لصالحه، بكثير من السخرية وبعض الغضب، منددين في الوقت ذاته بمحاولة استغلال نجاحات الفريق الوطني من طرف الوزير الأول لحكومات حجبت الميزانيات عن الرياضة ومنعت " المرابطون" من الوسائل والامكانيات الضرورية لتمثيل البلد بصفة لائقة.
 
وتسائل الإعلامي والمحلل الرياضي الكبير حمود ولد أعمر، أين كان المرشح ولد بوسالف "حين انسحب المنتخب الوطني ذات يوم غابر من التصفيات بسبب ضعف الحيلة والوسيلة"، في ظل حكومة يرأسها.

أما الإعلامي حبيب الله أحمد، فقد تناول الحدث على صفحته المتابعة على نطاق واسع، بأسلوب ساخر، حيث اعتبر ولد بوسالف غير جاد في قصده، حين ضمن تعليقه الساخر "يلعب مرة في الدفاع ومرة في الهجوم ومرة في خط الوسط"، ليخلص إلى أنه " لاعب انتقالي".
 
وفي إشارة إلى مسؤولياته كوزير أول للحكومات التي أهملت الرياضة ومنعتها الوسا ئل والامكانيات، قال: " كان فى سبورتينغ الطائع"، وأضاف، 
"والان الآن وليس غدا يلعب مع الوداد التواصلي ".

وختم حبيب الله أحمد تدوينته الساخرة، مخاطبا ولد بوسالف: " ماراح تطلع الشوط الثاني إطلاقا".

كما تسائل مدونون عدة، " أين كان ولد بوسالف أيام انسحاب المرابطون من التصفيات نظرا لعجزهم وقلة إمكانياتهم؛ وهو ساعتها وزير أول في نظام ولد الطائع" ، واعتبروا حضوره مران المرابطون من " الحركات الزائدة"، مؤكدين أنها لا ترقى لمستوى الإقناع.

بدوره الإعلامي الشاب صلاح الدين نافع، دون على صيغة " الخبر العاجل"، ساخرا من صور ولد بوسالف بقميص الفريق الوطني، وقال على اسم مرتينز "مدرب المنتخب الوطني المرابطون يرفض التعاقد مع لاعب الاحتياط سيدي محمد ولد بوسالف المحترف حاليا في الأندية التواصلية والمدرب السابق لفريق ولد الطائع".