كلمة المرشح غزواني أمام المنسقية الوطنية للمبادرات الداعمة 

خميس, 25/04/2019 - 22:02

" أرحب بالأخوة والأخوات وأعبر لكم عن امتناني وتشكراتي لكم وللعمل الذي تقومون به من أجل دعم ترشحي
و الذي بدأتم به بشكل عفوي قبل أن أطلبه منكم وقبل أن اقرر تشكيل تنسيقية وطنية للتنسيق معكم ؛ هذه المنسقية بدأت نشاطها يوم 10 ابريل وبدأتم أنتم قبلها جزاكم الله خيرا
وقد وجدت  ان بعض المبادرات تحس ان هناك تأخيرا في لقائها فذلك ليس اهمالا ولا تقصيرا اطلاقا ولايمكن ان اقصر معكم  ولكن أعول انكم تتفهمون الظروف وان تتفهموا ان هناك اعمالا  أخرى يجب أن تنجز وبعضكم كحركات لم تاتي على شكل مبادرة بل قرروا ان يتصلوا بكل المترشحين وهذه منهجية  وأسلوب أتفهمه وأحترمه استقبلتهم جميعا وأشكر من دعمني منهم .
لقد أردت بهذا اللقاء أن أعبر لكم عن الشكر والإمتنان  الخالص وأدعوكم  الى المزيد من الفعالية  والجدية ولايعني انكم بخلتم بل هي عبارة نستخدمها من أجل تكثيف العمل والنشاط
وكما عبرت خلال جولتي في الداخل فان المبادرات المدنية والسياسية لدعم ترشحي تكتسي بالنسبة لي أهمية كبيرة لانها ناجمة عن نخب شبابية ونسائية ومن المنتخبين والهيئات الشعبية ومن المنتخبين والفعاليات الاجتماعية
ويعتبر هذا الوعي باعثا على الأمل بالنسبة لي وأنا أرى ان كل هذه القوى الحية من شعبنا  تشارك في الحوار الديمقراطي وتساهم في تنمية بلدنا وتشكل مصدر قوة وحيوية لديمقراطيتنا التي تحتاج ذلك كي تتطور .
أجدد لكم تعهدي باشراككم التام  في جميع مراحل الحملة و الإستمرار في التواصل معكم  لنعمل سويا فيما يخدم تقدم بلدنا 
وستكون لنا ان شاء الله مناسبات أخرى نتواصل فيها ونتبادل فيها الآراء والأفكار .
ومن وجهة نظري ان مهامكم و أدواركم تتلخص في بعض النقاط :
ـ التدارس والتفكير لتقديم اقتراحات على مختلف الميادين لإثراء برنامج المرشح
وتتمثل في القيام بأنشطة ميدانية لتوجيه الناخبين والمواطنين حول برنامج المرشح لاقناعهم بالانخراط في هذا المشروع وقد بدأ بالفعل ويجب ان يتعزز خاصة في فترة التسجيل من 24 ابريل الى 15 مايو 2019
ومن هذه المهام أيضا الحضور النشطو التواجد المكثف في وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي لبث رسائلنا ومشروعنا 
وقد كلفت المنسق الوطني ان يكون معكم صباحا مساء لمواكبتكم لتأطيركم وتوجيهكم والتواجد معكم
وقبل نهاية هذه الكلمة أتوجه اليكم جميعا والى جميع المواطنين  الموريتانيين لاقول لهم ان حملتنا مفتوحة وشاملة وجماهيرية لإشراك جميع  القوى الحية من أمتنا وجميع مكونات شعبنا 
و في هذا الاطار قد التقيت بتنظيمات نقابية ومنظمات مجتمع مدني وأحزاب سياسية ومنتخبين وممثلين من جميع المكونات الاجتماعية وشخصيات وطنية ومثقفين وكتاب للاستماع إليهم  وتبادل وجهات النظر حول كل القضايا الوطنية
وفي نفس  الإطار فقد اطلعت على مساهماتكم القيمة في اعداد البرنامج وستؤخذ بعين الاعتبار ان شاء الله 
هذا و سيكون البرنامج الانتخابي علاوة على السياسات الوطنية الكبرى التي حددتها في اعلات ترشحي سيكون ثمرة تفكير جماعي من مختلف الفاعلين والخبراء  المتخصصين الاقتصاديين والاجتماعيين وثمرة من تفكيركم ان شاء الله .
وفي الختام  أدعو جميع  الأخوات والاخوة في شعبنا العزيز الالتحاق بنا و الالتفاف حول برنامجي الانتخابي الذي سيعلن عنه قريبا  إن شاء الله  وسيعالج  هذا البرنامج والتحديات الكبرى وسيعمل على توطيد المكاسب الكبرى للعشرية الأخيرة خصوصا  .
أشكركم والسلام عليكم ورحمة الله .