الجيش الليبي: المعركة ضد آخر جيوب الإرهاب مستمرة

خميس, 18/04/2019 - 20:08

قال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، إن الجيش نفذ عمليات نوعية خلال الساعات الـ24 الماضية ضد الميليشيات الإرهابية المتواجدة في العاصمة طرابلس.

وأوضح المسماري في مؤتمر صحفي عقده الخميس أن "العدو يحاول إشغال القوات المسلحة في أماكن بعيدة عن طرابلس، مثل هجمات في الجفرة والغريان، لكن كل تلك المحاولات لن تنفع بعد تجهيز قوة عسكرية تقدر بعشرات الآلاف".

وأضاف أن الجيش نفذ عمليات نوعية خلف "خطوط العدو"، كما شن غارات ليلية عبر الطائرات المروحية على مواقع الميليشيات في محيط منطقتي العزيزية والسواني، جنوبي طرابلس.

وأكد المعارك على أشدها في منطقة العزيزية وطريق الزنتان المجاور، خاصة مع محاولات الميليشيات اليائسة استعادة السيطرة عليها.

وعلى صعيد آخر، قال المسماري إنه بعد رصد أعلام داعش والقاعدة في العاصمة طرابلس، الأربعاء، ظهر أحد أعضاء ما يسمى بـ" مجلس شورى بنغازي" المرتبط بالقاعدة في فيديو من داخل طرابلس يهدد ويتوعد القوات المسلحة، وهو ما يثبت أن الجيش يخوض معركة ضد "الوكر الأخير لتنظيم القاعدة في ليبيا".

ولفت إلى أنه مع انطلاق معركة الكرامة في 2014 لتحرير بنغازي، لم يصدر القاعدة أي بيان إلا بعد أبريل 2015، في محاولة لإخفاء وجه التنظيم الحقيقي، وإظهار أعداء الجيش الليبي على أنهم "ثوار ليبيون"، إلا أنه في معركة طرابلس، خرجت أعلام داعش والقاعدة وتصريحات قادتها بعد 15 يوما من القتال.

وأكد المتحدث باسم الجيش أنه سيلاحق من تورط في قصف المناطق المدنية بطرابلس.

واختتم المسماري بأن لديه معلومات تؤكد قيام الميليشيات الإرهابية في طرابلس بدفن الشباب المغرر بهم في مقابر جماعية، وإبلاغ أسرهم بأنهم أسرى لدى الجيش الوطني، في محاولة لتشويه سمعة الجيش.

وتعيش ليبيا حالة من الفوضى والانفلات الأمني منذ استيلاء العصابات الإرهابية المسلحة على السلطة 2011