وزير إفواري: ولد الشافعي كان ينسق بين بليز كامباوري والتنظيمات الإرهابية في مالي

سبت, 19/01/2019 - 15:46

كشف عضو تنظيم " القاعدة" الإرهابي، المقرب من  "بلعور" وممثلها السابق في بوركينا فاسو، أن المصطفى ولد الشافعي " كان يتكفل بالتنسيق بين التنظيم والرئيس البوركنابي المخلوع بليز كامباوري"، وأضاف  " ولد الشافعي باشر معنا إعداد وتنفيذ عدة عمليات إرهابية من ضمنها التفجيرات في الكوتدفوار".

وأكد القيادي الإرهابي على أنه " ربطته علاقات صداقة مع ولد الشافعي خلال الإعداد المشترك لعمليات إرهابية".

وتوعد عضو القاعدة ولد الإمام الشافعي بالانتقام، " ليتأكد أنه سيدفع الثمن"، بعد أن سلمني لسلطات الكوتدفوار، مباشرة بعد سيطرة الجيش الفرنسي على الشمال المالي.

وقال الإرهابي، الذي وردت تسريباته في مذكرات الوزير الإفواري السابق Charles Blé Goudé "سأعود من الجحيم"، الذي اشترك معه نفس السجن في الكوتدفوار قبل تسليم الأخير لمحكمة العدل الدولية في " لاهاي"، قال الإرهابي إن الرئيس البوركنابي المخلوع بليز كامباوري كان " عراب الحركات الإرهابية في الشمال المالي، وكان يتسلم فدية الرهائن الغربيين ويحتفظ لنفسه بثلثي المبالغ المقدمة ويسلم الإرهابيين الثلث المتبقي".

وكشف كذلك القيادي الإرهابي الذي وردت شهادته تحت اسم مستعار في مذكرات الوزير الإفواري السابق، أن بليز كامباوري " كان يزود التنظيمات الإرهابية بالمعدات العسكرية والغذاء والدواء"، تحت إشراف مباشر من معاونه المصطفى ولد الشافعي المكلف بمتابعة وتسيير العلاقات مع التنظيمات الإرهابية.