محطات في سيرة حياة الشهيد القذافي

أحد, 21/10/2018 - 21:15

ولدَ مُعمر بن محمد بن عبد السلام بن حميد بن أبو منيار بن حميد بن نايل  القُحصي, المعروف بأسم مُعمر القذافي, في خيمة قبلية قرب مدينة سرت  الصحراوية المُطلة على البحر الأبيض المتوسط في السابع من يونيو سنة 1942.

ينتمي القذافي لقبيلة القذاذفة العربية المعروفة بمشاركتها المتميزة في  حركة الجهاد الليبي ضد الغزو الأيطالي, وقد حاربَ جده الأكبر عبد السلام  القذافي ضد الأحتلال الأيطالي لليبيا وأستشهد في المعركة الأولى قرب سرت سنة 1911.

درسَ الطفل القذافي المرحلة الأبتدائية في مدينة سبها في الجزء الجنوبي  الغربي لليبيا, وفي ذلك الوقت تأثرَ كثيراً في الأحداث الكُبرى التي شهدها العالم العربي وكانَ متحمساً لنجاج الفلسطينيين والعرب..

أعجبَ الفتى القذافي كثيراً بالرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر ونظرَ  اليه كشخصية عربية بطولية خلال صعوده الى السُلطة سنة 1952, وعلى أثر العدوان الثلاثي على مصر سنة 1956, تولى القذافي المُظاهرات المناهضة  لأسرائيل في سبها حيث كانَ عضواً في الكشافة, ليُنهي دراسته الثانوية في  أطار مهني مع التركيز على دراسة التاريخ في مدينة مصراته عند الحافة  الغربية لخليج السدرة.

دخلَ الشاب القذافي الى الأكاديمية العسكرية الليبية في مدينة بنغازي  المُطلة على البحر الأبيض المتوسط سنة 1961 وتخرجَ منها سنة 1966, وبعدَ  التخرج واصلَ الشاب مزيداً من الدراسات في أوروبا, وتؤكد لندن نفيها  للشائعات فيما يتعلق بهذا الجزء من حياته حتى اليوم, وعلى سبيل المثال أنه وصلَ للدراسة في أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية, وفي الواقع هو تلقى تدريبات عسكرية لمدة أربعة أشهر في المملكة المتحدة وأمضى بعض الوقت في لندن كطالب, الضابط القذافي يرتبط بحركة الضباط الأحرار, وكانَ مُعظم زملاءه في المُستقبل في مجلس قيادة الثورة من فئة الأكاديمية العسكرية, وقد شعرَ الضباط بالعار والأحباط على أثر هزيمة الجيوش العربية في نكسة فلسطين سنة 1967, فبدأت حماسة الشاب القذافي اولاً للتخطيط للأطاحة بالملك أدريس في ليبيا, ونجحَ مع مجموعة من الضباط الأخرين في قيادة الأنقلاب العسكري غير الدموي في ثورة الفاتح في الأول من سبتمبر أيلول سنة 1969, وألغيت الملكية في الأنقلاب وأعلنَ بدلاً منها الجمهورية العربية الليبية.

وبعدَ سيطرة القذافي على السُلطة, أمر على الفور بأغلاق القواعد العسكرية الأمريكية والبريطانية, بما في ذلك قاعدة يلوس الجوية, وقالَ مسؤولون غربيون بأن القذافي طردَ شركاتهم من حقول النفط في ليبيا, وفي ديسمبر كانون الأول سنة 1969 أحبطت المُخابرات المصرية محاولة أنقلاب ضد القذافي كانَ  يقودها عدداً من الضُباط المنشقين.

وفي سنة 1970, طردَ القذافي المستوطنين الأيطاليين من ليبيا وغيرَ التقويم من التقويم المسيحي الى التقويم الأسلامي, ثم أستبدلَ أسماء الأشهر  المسيحية الى تسميات أخرى مثلاً شهر يوليو العائد الى يوليوس قيصر الى شهر  عبد الناصر, وهكذا.

القذافي كانَ قد ألتحقَ في سلاح الأشارة على الرغم من أن الكثيرين يشيرون اليه بأسم "العقيد القذافي", وفي الواقع كانَ برتبة مُلازم في ثورة الفاتح سنة 1969, لكن يحمل رتبة فخرية بدرجة لواء مُنحت له من قبل المؤتمر الوطني للأتحاد العربي الأشتراكي سنة 1976, وقبلَ القذافي الرُتبة الفخرية لكن  قالَ بأنه يود أن يُعرف برتبة العقيد وهي أقل درجة من رتبة اللواء, ليواصلَ أرتداء رتبة العقيد عندما يرتدي الزي العسكري.

وفي سنة 1994, أصدرَ الرئيس الراحل مُعمر القذافي قوانين جديدة في البلاد, منها مُعاقبة السارق عن طريق بتر أطرافه والزاني عن طريق الجلد بالسياط  والسجن لمدة خمسة أعوام لمثيلي الجنس,