ولد الددو يسحب كتاب فقه العصر الذي يعذر المخالف والمبتدع والمتقول على الرسول

أحد, 30/09/2018 - 11:57

اختفى كتاب " فقه العصر" من المكتبات، إثر شراء جميع نسخه الموجودة في موريتانيا من طرف مقربين من رئيس مركز تكوين العلماء المنحل محمد الحسن ولد الددو.

  تضمن كتاب "فقه العصر"، تفريغ سلسلة أجوبة مثيرة للجدل تم بثها في قناة "اقرأ" الفضائية.

وقد نشرت في هذا الكتاب ردود غريبة على أسئلة من قبيل موقف الشرع من المبتدعة أو من يخالف أو يتقول  على الرسول  صلى الله عليه وسلم، حيث قال ولد الددو " كثير من المبتدعة والمخالفين وحتى من المتقولين على النبي صلى الله عليه وسلم، يعذرون".

وشدد ولد الددو ، على أن " النبي صلى الله عليه وسلم، لا فرق بين ملابسه وملابس أبي لهب"، وأضاف متحدثا عن الرسول عليه الصلاة والسلام " وإذا كان هو يلبس العمامة، فأبو لهب كان يلبسها أيضا"، مؤكدا أنه " لا يصلح التعبد بلبس العمامة".

كما تضمنت الردود المثيرة وصف الإمام البخاري بالمتشدد والرواية عن الشيعة والخوارج.

ووصف ولد الددو الوليد بن طريف، أحد قادة الخوارج، بأنه " كان رجلا صالحا في سلوكه واستقامته"، بناء على أبيات رثته أخته بها.

 وكان الخارجي الوليد قد  استباح " نصيبين" وقتل فيها خمسة آلاف شخص، وخرج على المنصور والرشيد حيث تعقبه قائد جيش الرشيد وقتله.