الأزمة بين رئيس الحكومة المغربية وحليفه الشيوعي تتصاعد

خميس, 13/09/2018 - 19:44

تتواصل الأزمة التي اندلعت منذ أسابيع بين حزب التقدم والاشتراكية (شيوعي) ورئيس الوزراء سعد الدين العثماني المنتمي لحليفه في الحكومة حزب العدالة والتنمية، بسبب حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء من الحكومة.

وهدد زعيم التقدم والاشتراكي، وزير سياسة المدينة الأسبق نبيل بن عبد الله، بالخروج من الحكومة وفك التحالف مع الحزب الاسلامي القائد للائتلاف الحكومي الذي انطلق من 2011.

وقال مصدر من حزب التقدم والاشتراكية أن المكتب السياسي للحزب تدارس موضوع حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء، وأعاد استحضار مختلف الحيثيات المرتبطة به، وذلك سعيا منه إلى إنضاج موقف واضح فيما يتعلق بالموقع الذي يتعين على الحزب أن يحتله اليوم في الساحة السياسية الوطنية.

 وأوضح مصدر من المكتب السياسي للحزب، أنه انطلاقا من اقدام رئيس الحكومة على حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء من هيكلة الحكومة ،أن المكتب السياسي ناقش خلال اجتماع مطلع الأسبوع الجاري الموضوع، وذلك تحضيرا للدورة المقبلة للجنة المركزية للحزب للخروج بموقف واضح.

 وأكد المتحدث على أن الحزب مواقفه المبدئية المعبـر عنها في بلاغ سابق صدر عقب اجتماعه المنعقد نهاية آب/ أغسطس الماضي، فيما يتعلق بحذف الوزارة المكلفة بالماء التي أعطيت حقيبتها للوزيرة المنتمية للتقدم والاشتراكية، شرفات أفيلال، من التشكيلة الحكومية دون سابق إنذار أو تشاور، حسب المتحدث.

واتهم الحزب، رئيس الحكومة بعدم التجاوب مع مطالب الحزب بخصوص حيثيات حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء من الحكومة.

وقال المصدر أنه لم يتم التجاوب مع ما طالب به الحزب، من ضرورة تقديم توضيحات شافية ومبـررات مقنعة بشأن حذف الوزارة المذكورة من الحكومة، الذي قدمه رئيس الوزراء.

ومن المنتظر أن تعثد اللجنة المركزية للحزب في الثاني والعشرين من الشهر الجاري،  دورة خاصة لمناقشة قرار رئيس الحكومة حذف كتابة الماء وتجريد شرفات افيلال من مهامها.

وعليه، أكد المكتب السياسي للحزب، أنه سيتخذ موقفا يتعلق بتدبير المرحلة المقبلة وعلاقته بالتحالف الحكومي.

وطالب الحزب، رئيس الحكومة بإعطاء تفسير عن أسباب حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء وتجريد افيلال من مهامها في آجال تمتد إلى غاية انعقاد الدورة الخاصة للجنة المركزية للحزب.

 وصادق العاهل المغربي، الملك محمد السادس على قرار حذف كتابة الدولة في الماء من الهيكلة الحكومية وإدماجها في وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، باقتراح من رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، الشهر الماضي.

 اقتراح العثماني على الملك حذف الوزارة المعنية، قرأه متابعون على أنه دفع حزب التقدم والاشتراكية في اتجاه الخروج من الحكومة.

وتساءل المحلل السياسي المغربي، محمد ظريف، في تصريح اعلامي حول “معنى أن يقترح رئيس الحكومة على الملك حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء، دون استشارة حزب التقدم والاشتراكية والأغلبية الحكومية؟”.

وقال ظريف في تصريح لموقع “أصوات مغاربية” الأميركي “أن خروج حزب التقدم والاشتراكية من الحكومة أمر وارد”.