الاتحاد الفلسطيني يشكك في قرار “فيفا” بعد إيقاف الرجوب

سبت, 25/08/2018 - 17:41

محمد يونس/ الأناضول: شكك الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، الجمعة، في قرار الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) فيما يتعلق بإيقاف جبريل الرجوب رئيس الاتحاد المحلي لمدة 12 شهرًا مع فرض غرامة مالية عليه.

جاء قرار “فيفا” على خلفية تصريحاته الخاصة بمباراة ودية كان من المقرر أن تجمع المنتخبين الإسرائيلي والأرجنتيني قبل أن يتم إلغائها، بعدما طالب الجماهير بحرق قمصان وصور النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة الإسباني.

ووفقًا لبيان منشور على موقع الاتحاد الفلسطيني للعبة، “يتضح لنا منذ اللحظة الأولى التي تم فيها بدء سلسلة الإجراءات في لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم منذ تاريخ 29 مايو/ أيار الماضي بطلب من الاتحاد الإسرائيلي، وبعض المجموعات الإسرائيلية اليمينية المتطرفة بأن هناك نية مبيته لإصدار حظر على أنشطة اللعبة بحق رئيس الاتحاد الفلسطيني اللواء جبريل الرجوب، الأمر الذي لا يبدو أنه سيتوقف عند هذا القرار الذي نستغربه ونستهجن توقيته”.

وأضاف “نحن نرى في الاتحاد الفلسطيني بأن قرار لجنة الانضباط غير متجانس مع الإساءة المفترضة إذ يوقع العقوبة القصوى على تهمة لم تثبت، ولم يتم عقد جلسة استماع بشأنها، فضلاً عن كونه قد تم الإعلان عنه على موقع الفيفا قبل إخطار الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم رسميًا بساعات”.

وأوضح البيان “يجدر بنا أن نشير إلى أن لجنة الانضباط قد بنت قرارها على ادعاءات من مجموعة إسرائيلية من المستوطنين في الأراضي المحتلة، والذين يطلقون على أنفسهم “الرقيب الإعلامي الفلسطيني، وهذه الادعاءات تتعلق بتصريحات منسوبة للواء جبريل الرجوب عبر وسيلة إعلام لبنانية منذ عام 2013”.

وأشار “أما فيما يتعلق بالتهديد المفترض لشخص اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي فنحن نتساءل عن مدى قانونية أن يقوم طرف ثالث، وهو غير محايد، وعلى نزاع لم يتم حله مع الاتحاد الفلسطيني أمام “الفيفا”، بالتقدم بشكوى بالنيابة عن اللاعب الذي لم يتقدم لا هو ولا الاتحاد الأرجنتيني بذلك، فضلًا عن أن القرار ذاته يوضح بأن أعضاء لجنة الانضباط قد أصدروا حكمهم بناء على قناعاتهم الشخصية فيما يتعلق بتطبيق المادة 97 من قانون الانضباط الخاص بالفيفا، وليس على شهادات من طلبهم الممثل الشخصي للواء جبريل الرجوب في ردّه على تبليغ اللجنة الأوّلي، الأمر الذي يعترف به القرار الصادر اليوم بالقول بأن”اللجنة تلاحظ انه لم يتم النظر في الأدلة التي طلبها المستشار القانوني للواء جبريل الرجوب”.

وأكد البيان “نحن نستغرب السرعة التي هرعت فيها الفيفا لإدانة رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بناء على تقارير إعلامية لجهات غير محايدة، أمام بطئها وترددها في ضمان حق أطفال فلسطين في اللعب على أراضيهم وحماية اللعبة من إجراءات الاحتلال”.

واختتم البيان “نؤكد على احترامنا للقانون والتزامنا بالنظام الأساسي للفيفا وقرارات اللجان ذات العلاقة، إلا أننا نحتفظ بحقنا في متابعة القضية في الدوائر القانونية ذات العلاقة”.

وقال “فيفا” في بيانه في وقت سابق الجمعة، إن “اللجنة التأديبية في فيفا قررت إيقاف الرجوب 12 شهرًا عن حضور المحافل الرسمية، بالإضافة إلى تغريمه 20 ألف فرانك سويسري (بما يعادل 20 ألف و300 دولار)”.

وكان من المفترض أن يخوض المنتخب الأرجنتيني مباراة ودية أمام نظيره الإسرائيلي استعدادا لكأس العالم 2018 بروسيا ، في القدس في التاسع من يونيو/ حزيران الماضي.

وتم إلغاء المباراة بسبب تهديدات الفلسطينيين، بعد أن تقرر نقلها من حيفا إلى القدس، حيث طالب الرجوب الفلسطينيين حينها بإحراق قميص نجم المنتخب الأرجنتيني ميسي ، احتجاجًا على إقامة المباراة.