"أنصار الدين" تسيطر على مدينة "كوني" وتتوغل في الجنوب المالي
الخميس, 10 يناير 2013 20:30

 

altaltأكد قيادي عسكري في حركة أنصار الدين أن حركتهم خسرت ثلاثة من مقاتليها أثناء المواجهات التي خاضتها في مواجهة الجيش المالي للسيطرة على قرية كوني قرب مدينة موبتي.

وأكد القيادي العسكري أن قواتهم تعرضت طيلة الليلة البارحة لقصف مدفعي عنيف من قبل الجيش المالي، قبل أن تقرر بدأ هجومها صباح اليوم، حيث تمكنت في البداية من تحرير مرتفع يطل على القرية، وقد منحها قوة في الهجوم أدت مع الوقت لخسارة الجيش المالي لمواقعه والانسحاب من القرية.

وتحفظ القيادي العسكري الحديث جهتهم القادمة، وما إذا كانوا سيكتفون بقرية كوني أم سيهاجمون مدينة موبتي، قائلا: "موبتي الآن أصبحت مكشوفة، خصوصا وأن أقوى دفاعاتها كانت متقدمة في قرية كوني، وقد نواصل السير إليها، وقد نبقى في هذا الموقف لوقت، هذا قرار يحضع لنقاش ميداني".

قيادي ميداني قال إن القوات التابعة للأنصار الدين سيطرت على 11 سيارة عسكرية و5 دبابات تركها الجيش المالي في مواقعها داخل قرية كوني، مؤكدا مواصلتهم عليات التمشيط في أحياء المدينة والضواحي القريبة منها.

وكان الناطق الرسمي باسم حركة أنصار الدين قد أكد للأخبار سيطرتهم على كوني، قائلا في تصريحات له ظهر اليوم إن السيطرة تمت بعد مواجهات مع قوات الجيش المالي ظهر اليوم، وإن الأخيرة انسحبت بشكل كامل من المدينة، مضيفا أنهم الآن يقومون بعمليات تمشيط لتأمين أحياء المدينة وضواحيها، والتأكد من خلوها من قوة أو بقايا من الجنود الماليين.

وكالة الأخبار

 

إعلان