شيوخ الفتنة يساقطون: العودة والقرني في الحبس، والعريفي يبيع الاعلانات على تويتر
الأربعاء, 13 سبتمبر 2017 15:04

altaltدعا العريفي، وفي تغريدة مُثبّتة أعلى حسابه في “تويتر”، دعا الراغبين بالإعلان عبر حسابه في مواقع التواصل الاجتماعي، وقناة #العريفي الفضائية، وقناة “يوتيوب” التواصل على رقم، وهو ما أثار ضده عاصفةً من الجدل، حيث اتهمه البعض بالمُتاجرة بالدين، 

واستغلال حسابه الشخصي الدعوي في أمور ربحيّة، وإعلانات، كما يفعل “المشاهير” عبر تلك المنصات، وهو الداعية، الذي يدعو إلى الله، ودينه السمح.

التغريدة الإعلانية التي وضعها العريفي، دفعت بنُشطاء “تويتر” إلى تدشين وسم “هاشتاق”، “#العريفي_يُتاجر بالدين”، وهناك انقسم المُغرّدون بين مُؤيّدٍ لفعلة الشيخ على اعتبار أنها من حقّه ولا تُخالف الدين، وبين رافضٍ لها، بوصفها نوعاً من أنواع الاستغلال.

وبجسب قائمة التسعيرة التي يَطلبها القائمون على حساب العريفي، وصل سعر التغريدة الإعلانية الواحدة على حساب الشيخ، إلى حوالي 15 ألف ريال سعودي، حيث تُوضع مرّة واحدة، ويَعد القائمون على حسابه بحصولها على أكثر من 10 آلاف إعادة تغريد، مع عدم مَسحها من الحِساب نهائياً.

وعند التواصل مع الرقم الإعلاني الذي تم وضعه للتواصل والإعلان، بحسب ما رصدت “رأي اليوم” عبر تطبيق “واتس آب”، يُؤكّد القائمون على الحساب، بأنّهم هم الوكلاء الوحيدون للشيخ محمد العريفي، وأنهم المَعنيون فقط بالإعلانات.

يُذكر أن العريفي، من الدعاة المُقرّبين من السلطات السعودية، ويُعتبر لسانها فيما يَخص الفتاوى الدينية بحسب السياسات القائمة للنظام السعودي، وقد اشتهر بفتاويه التي دعت الشباب إلى الجهاد، والقتال ضد النظام السوري، كما أنه صاحب حديث قتال الملائكة إلى جانب المُعارضين للرئيس السوري بشار الأسد، وهو أمر عرّضه للسخرية، وأفقده بعضاً من جُمهوره العريض في العالم العربي.

موازاة مع ذالك وضع الأمن السعودي يده على سلمان العودة وعايض القرني حسب وكالات أنباء دولية بسبب مساعيهما لدعم الفوضى والعنف في المملكة السعودية والخليج بشكل عام.

 

إعلان