حروب طاحنة اندلعت لأسباب تافهة
السبت, 13 يناير 2018 02:56

altaltتشن الحروب دائمًا للدفاع عن أراض أو أوطان انتهكت، أو إسقاط احتلال اغتصب أملاك وآمال الأهالي، أو اعتداء دول على سيادة دول أخرى، إلا أنه في مفارقات غريبة من نوعها حملت التاريخ، قامت العديد من الحروب لـ«أسباب تافهة»، جاءت إحداها من أجل الحيوانات، والأخرى لمجرد إثبات الذات.

حرب الأفيون

اندلعت في مثل هذا اليوم عام 1857، وانضمت فيها فرنسا إلى جانب بريطانيا ضد الصين، وكان السبب هو محاولة الصين الحد من زراعة الأفيون واستيراده من بريطانيا، مما جعل بريطانيا تشن الحرب لما كانت تجنيه من أرباح كبيرة من تجارة الأفيون في الصين.

حرب الآيس كريم

بينما نشبت في مقاطعة جلاسكو الأسكتلندية عام 1980، حرب "الآيس كريم" بين عائلات صناع الآيس كريم حول مناطق النفوذ وبيع السلع، أدت لسقوط عدد كبير من القتلى عبر عمليات الحرق والعنف المتبادل.

حرب الكلب

وفي 22 أكتوبر 1925 كان أحد الجنود اليونانيين يلهو مع كلبه، حينما دخل الكلب الحدود البلغارية، وعلى الفور قام أحد الحراس البلغار بقتل الكلب بالرصاص، وهو ما استفز الجندي صاحب الكلب بل والدولة اليونانية كلها للإنتقام للكلب، فقامت بغزو المنطقة في اليوم التالي، وطردت الجنود البلغار من المنطقة، وحينها لجأت بلغاريا لعصبة الأمم، والتي أمرت اليونان بالانسحاب الفوري من المنطقة، ودفع تعويضات لبلغاريا، وهو القرار الذي امتثلت له اليونان.

واستمرّت حرب"الكلب الضال " لمدة 10 أيام (من 23 أكتوبر وحتى 2 نوفمبر 1925)، وخلفت 52 قتيلا من الطرفين، واضطرت اليونان لدفع 45 ألف جنيه كتعويض للدولة البلغارية عن الأضرار التي لحقت بها.

حرب ال98 عامًا

وفي عام 1883، قام الملك الإسباني ألفونسو الثاني عشر بزيارة إلى العاصمة الفرنسية باريس، ولكن هذه الزيارة لم تحظ بالاحترام من قبل الفرنسيين فتعمد سكان العاصمة إهانة الملك ، حتى إنهم قاموا بالاعتداء عليه، مما دفع عمدة " لايجار" وهي قرية صغيرة في جنوب إسبانيا وسكانها البالغ عددهم" 300 شخص " آنذاك، إلى إعلان الحرب على فرنسا وتحديدا في أكتوبر 1883، ولكن الغريب في الأمر أنه طوال مدة إعلان حالة الحرب لم يتم إطلاق أي عيار ناري، ولم تحدث إصابات أو سقوط ضحايا من كلا الطرفين.

وبعد 93 عامًا من استمرار حالة الحرب، قام الملك الإسباني" خوان كارلوس" بزيارة إلى باريس ولكن هذه المرة تمت معاملته بلباقة واحترام شديدين من قبل الفرنسيين، مما دفع مجلس "لايجار" إلى إنهاء الحرب بعد مرور "98 عامًا" على بدايتها والتي لم تسقط فيها ضحية واحدة.

حرب إثبات الذات

ومن أكثر الحروب غرابة، "حرب إثبات الذات" ، حيث أن رئيس الباراغواي" فرانسيسكو سولانو لوبيز" كان من أشد المعجبين "بنابليون بونابرت"، وكان يظن بأن لديه نفس مؤهلات القائد الفرنسي في وضع الخطط الحربية وقيادة الجيوش وكل ما يلزم لإحراز النصر، إلا أنه واجه مشكلة بسيطة وهي أن بلاده ليست في حالة حرب مع أي أحد.

وقام "الحاكم المهووس" بحل هذه المشكلة في عام 1864 عبر إعلان الحرب على ثلاثة دول مجاورة هي البرازيل والأرجنتين والأورغواي، استمرت لمدة 6 سنوات، ولكن قدرات فرانسيسكو قد خانته والنتيجة كانت بأن الباراغواي خسرت الحرب، ودخلت في سلسلة من المجاعات والأزمات الاقتصادية المتلاحقة، في حين يرى المؤرخون أن الحرب كانت تعسفية ولم يكن هناك سبب معقول يستدعي الدخول فيها.

- حرب داحس و الغبراء :

هي حرب قامت بين قبيلتين عربيتين ذبيان و عبس و استمرت 40 عاما . و سببها سباق للخيل، حيث عرض زعيم قبيلة عبس على زعيم قبيلة ذبيان أن يتسابقا و من يفوز يتكلف بقوافل النعمان بن منذر ملك المناذرة، و كان السباق طويلا و عبر مراحل، فقبل الذبيانيون بذلك لكنهم أمروا نفرا منهم بوقف داحس و هو حصان زعيم عبس قيس بن زهير العبسي إن كان متفوقا على الغبراء حصان  حذيفة بن بدر الذبياني زعيمهم، و هذا ما قاموا به، ففاز الغبراء بالسباق و لما فطن قيس بن زهير العبسي للمؤامرة أعلن الحرب على بني ذبيان، هذه الحرب التي استمرت 40 سنة .

- الغزو الفرنسي للجزائر :

بين 1830 و 1960 كانت الجزائر تحت السيطرة الفرنسية، و قبل ذلك كانوا جزءً من الإمبراطورية العثمانية . كانت العلاقات مع فرنسا آنذاك ليست جيدة، و الحاكم العثماني للجزائر الداي حسين أراد جوابا من القنصل الفرنسي بشأن الديون غير المسددة، فلم يعجبه الجواب الفرنسي و أخده كسبب لبدئ الحرب عليهم . فقام بإغلاق الموانئ الجزائرية و قصف سفينة فرنسية جاءت للتفاوض . و هذا ما اعتبرته فرنسا إعلانا صريحا للحرب  و غزت بعد ذلك الجزائر .

- حرب اللحية :

في سنة 1137م تزوج الملك الفرنسي الملتحي لويس السابع و الينورا دوقة أكيتانيا ، و كهدية تلقوا مقاطعتين في فرنسا، لاحقا ذهب الملك للحرب مع الصليبيين، و لما عاد كان حليق اللحية و هذا ما لم يرق للملكة التي طلبت منه تركها لتنمو من جديد، لكن لويس رفض و كان هذا سبب طلاقهما . عندما عادت لإنجلترا تزوجت الملك هنري الثاني و أهدته المقاطعتين المذكورتين، فثارت حفيظة الملك لويس و بذلك أشعلت شرارة الحرب بين المملكتين ، حرب استمرت لـ 301 سنة، فازت بها فرنسا في الأخير .

- حرب البسوس :

هي أيضا من أشهر حروب القبائل العربية، و استمرت لـ 40 سنة متواصلة، من سنة 494م الى 534م و سميت البسوس نسبة لسيدة عجوز كان سببا في الحرب بين قبيلتي تغلب و بكر . بعد قتل الحساس بن مرَّة البكري لكليب بن ربيعة التغلبي ثأرا لخالته البسوس بنت منفذ التميمية، بعد أن قتل كليب ناقة كانت لجارها سعد بن شمس الجرمي . 

حرب الدلو

بسبب دلو قامت حرب في ايطاليا بين مدينتين هما مودينا وبولونيا و عرفت بـ”حرب الدلو الخشبي”.حيث قامت فرقة صغيرة من جنود مدينة مودينا بسرقة دلو خشبي من مدينة بولونيا , و لكن سكان الاخيرة لم يتغاضوا عن الحدث و اعتبروه اهانة لهم و اصروا على استرجاع الدلو .فبدأت الحرب بين المدينتين و استمرت لمدة اثني عشر عاما .خلفت عددا كبيرا من الضحايا.لم يفلح خلالها سكان بولونيا من اعادة دلوهم المسروق الذي مايزال محفوظا في برج بمدينة موديناحتى يومنا هذا .

 

إعلان