نصر الله: المهدي المنتظر سيظهر في مكة وخروجه أمر قطعي
الجمعة, 12 مايو 2017 09:58

altaltقال حسن نصر الله إن "موضوع الامام المهدي (ع) يجمع عليه المسلمون" الذي ينتظره المسلمون جميعًا سيخرج من مكة لا من طهران ولا من دمشق ولا من بيروت".  وأضاف إن "خروج الامام المهدي (عج) أمر قطعي وسيخرج من مكة المكرمة وسيواليه أهل شبه الحزيرة العربية.

 وعندما يخرج لن يبقى ملك ظالم ولا طاغية وسيملأ الارض قسطاً وعدلاً بعد أن مُلأت ظلماً وجوراً وهذا اليوم آت وهو قدر إلهي.

 

التعليقات

1 - مظفر - 2017-05-12 20:50

هذا الرجل يعرف اشياء كثيرة. يعرفها وبصورة قطعية , فهو لا يظن ولكنه يتكلم ويقول وهو متيقن , ولا يعنيه انه وحيد ولا يشاركه الناس في رأيه , ولا يعنيه الاتيان بالبرهان او الدليل فهذه أمور زائدة ,اكيد انها زائدة في نظره ولا يتعامل بها هذا الشريف الحسن ذا العمامة السوداء , فمرة يقول بأن الايرانيين عرب , وان جل قادتهم عرب ومن قريش تحديدا وهم فقط ولا احد عيرهم .من احفاد الرسول العربي العدناني محمد صلى الله عليه وسلم , ومن سلالة الحسين شهيد كربلاء تحديدا, ولا يعنى بالنسبه له شيئ ما يراه ويحس به العرب ,بل ويعاني بعضهم منه شر عناء ,ونقصد الميز والتحقير والاهانة التي تمارسها العصبية الشوفينية الايرانية وحقدها على الاعراب (الاعراب) هكذا يسمون العرب جهارا في مجالسهم ويفصح عنه احيانا كثيرة اعلامهم , هؤلاء (العرب الايرانيين او الايرانيين العرب حسب يقين المعمم حسن نصرالله ) الذين يشنون حملات عنيفة ويعبئون شعبهم لتغيير اسم الخليج العربي واستبدالها بالخليج الفارسي , وايضا ما يقومون به في الاحواز (عربستان*) من تطهير عرقي للعرب ومسح لهويتهم القومية وللغتهم , ووصل بهم الامر الى ان يفرضوا عليهم تزويج بناتهم من الفرس ,ان اكثر من يعرف ذلك الميز العنصري الايراني هم العرب الشيعة عندما تتاح لهم زيارة أيران, عىدما ينواجدوا في ايران , حيث يواجهون مباشرة التحقير والاهانه لكونهم عرب , ولا يشفع لهم اطلافا كونهم من اتباعهم وعلى نفس المذهب , والشواهد كثيرة ولا يتسع المجال لذكرها هنا , ونعود الى المعلومات الاكيدة التي يقول بها السيد حسن نصرالله حول ساعة ويوم ومكان خروج الامام المهدي .والذي يجب علينا ان ننتظر ونتكل على خروجه الذي بات قريبا , في الوقت الذي يتوجب علينا ان نغير ما بانفسنا حتى يغير الله احوالنا وما بنا , ان نغير افكارنا وظلاميتنا وتواكلنا وانتظار ان ياتينا شيئا من المجهول , وليس من انفسنا ,شيئا او اشخاصا من المجهول يتسمون باسماء حركية , مرة بالمهاجر ومرة بالبغدادي ومرة بال...., اناس وحركات تقود ولا نعرف عنها شيئا هم غرباء علينا ونشاز واقلية واقليات في حياتنا , ولهم تحالفات مشبوهة , تحالفات ليست معنا , تحالفات مع الاخرين ,مع الاعداء , تحالفات هم الطرف الاضعف فيها وبالتالي هي ليست علاقة تحالف , بل تيعية صراح . في الوقت الذي تدمر فيه بلادنا وجيوشنا وتنهب ثرواتنا ويدمر تاريخنا ومدننا وصناعتنا ومدارسنا ومراكزابحاثنا وتجتث فيه كل ادواتنا شعوبنا النضالية وتنظيماتها ومنظماتها ,ولا يبقى الا الحشد الشعبي وقوات حماية الشعب الكردي (المظلومية التاريخية الثانية ) , والاحزاب الشيعية, واحزاب ومنظمات الارهاب العالمي عبر تركيا, ينصحنا السيد حسن واخرين , بأنه علينا بالانتظار حتى يأتينا المدد . المدد من المتطوعين ومن الترك ومن الايرانيين ومن القوى التي تقدم الغطاء التسليحي والجوي والبحري والاعلامي والمالي والاستخباراتي , اما نحن العرب الاغلبية الساحقة في بلاد العرب ,يجب الا نعمل شيئا , نحن الذين يجب ان نغير علينا ان ننتظر التغيير من الخارج , نحن يجب ان نتحول الى كومبارس في هذا المشهد, كومبارس لا حول لنا ولا قوة, وبالتالي ان نتحول الى شحاذين ننتظر مساعدات منظمات الاغائة الدولية الى لاجيئين ومشردين في داخل الوطن وفي خارجه الى خدم والى مساكين او الى ذئاب تعوي في الصحراء او الى جتث هامدة تسجلها عدسات المصورين.
اننا ياسيد حسن لا نصدق الكلام الدي لا برهان عليه, ولا نتبع حتى الشعراء ولا نتبع من يدعون العصمة ويبكون على المظلومية الكاذبة ولسنا ملزمين باعتماد التسريبات السياسية و(الدينية) , ولا نصدق المنجمين , ولا نصدق فضائيات الفتنة التي يسمح لها الغول الامبريالي بالاستمرار في البث ولا من يهتف بالملايين بالملايين الى الخارج مشردين ولن ننتظر ظهور ايا كان, بل يجب ان نريد اقامة الحياة وان نريد تغيير ما بانفسنا , وان اردت ان يكون لك دورا فيجب ان يكون متزنا , فالاقلية تسير وراء قيادة الاغلبية

إعلان