اللجنة الشعبية تحيي الذكرى العاشرة لرحيل صدام حسين
الأربعاء, 11 يناير 2017 00:15

altalt نظمت اللجنة الشعبية الموريتانية لدعم القضايا العادلة مساء اليوم بدار الشباب القديمة حفلا تأبينيا بمناسبة الذكرى العاشرة لوفاة الشهيد صدام حسين.

رئيس اللجنة الشعبية الدكتور أحمد محمود ولد افاه اشاد بما وصفها ب ”وقفة الشموخ والاعتدال”، التي تستلهم معانيها من شموخ وعظمة صاحب الذكرى.

ولد أفاه ابرز أن الوقفة ليست وقفة إعجاب واعتزاز برئيس عربي وقف مع الأمة في وقت الضعف والتخاذل، بقدر ما هي ارتباط بحقيقة الأمة وحياتها المطلقة، التي كان الاسلام بعمقه واتساعه خير مفصح عنها.

ولد أفاه قال إننا الآن أمام حقيقة راهنة هي الانقطاع بل التناقض بين ماضينا المجيد وحاضرنا المعيب – حسب قوله.

ولد افاه اشاد بدور المقاومة في العراق – وثقتهم في اللجنة الشعبية -، من أن ” أبطال المقاومة” قادرون على استعادة العراق من الاحتلال.

وختم ولد أفاه كلمته بتثمين وفاء جمهور نواكشوط بعد عقد من الزمن على استشهاد صدام حسين، وحضوره المشرف الذي يعكس حب الشعب الموريتاني للشهيد صدام، شاكرا قيادة البلد والسلطات التنفيذية والإدارية على التسهلات والجهود التي بذلتها خدمة لإنجاح الذكرى.

whatsapp-image-2017-01-10-at-9-15-33-pm من جهته رئيس منتدى الفاعلين غير الحكوميبن فى موريتانيا ورئيس اللجنة التحضيرية لتخليد الذكرى العاشرة لاستشهاد شهيد الحج اﻷكبر صدام حسين اﻷستاذ محمدو ولد سيد قال بأن تخليد هذه الذكرى” تسيد للعالم ” بناء على تأدية الواجب الانساني المقدس، وإعادة مقولات الشهيد، لا للظلم .. لا للجبروت.. لا للطغيان..نعم للعدل…إلخ.

واشاد ولد سيدي بالجهود التي بذلت من أجل انجاح التظاهرة، منوها بالدور والتسهيلات التي بذلتها السلطات، والداعمين على حد سواء.

وشهد الحفل ارتباكا بعد مداخلة أدلى بها النائب البرلماني الخليل ولد الطيب، ختمها بمطالبة الجميع بالوقوف صفا واحدا خلف الرئيس ولد عبد العزيز لخوض مأمورية ثالثة ما اثار غضب بعض الشباب و تسبب في ضجة كبيرة عطلت بث باقي البرنامج، و كادت تتسبب في أزمة بسبب محاولة بعض الشباب النيل من النائب.

و قام بعض المتطوعين، ولجان التنظيم بتأمين النائب وحمايته، لحين غادر القاعة بسلامة وتوجه راجلا صوب غرفة البرلمان.

 

الحرية نت

whatsapp-image-2017-01-10-at-9-15-25-pm

   

 

إعلان

 

إعلان