طرائف وغرائب في أول وثاني "مونديال" لكرة القدم 1930- 1934
الأربعاء, 06 يونيو 2018 17:01

altaltلم تخلو النسخة الأولى من كأس العالم ولا النسخ التي تلتها من غرائب وطرائف، لعل أبسطها اختيار رئيس رومانيا لعناصر فريق بلاده، ولجوء حارس مرمى فرنسا لطلب الإذن من الجمارك التي يعمل بها،

الأورغواي 1930

• حارس مرمى فرنسا لايكس تيبو، حصل على إذن خاص للمشاركة، كونه عامل جمارك. أما مهاجم المنتخب بينال، وهو رجل عسكري، فأرسل إلى الأوروغواي على أنه (مبعوث فوق العادة) من قبل الوزارة الفرنسية، بناء على توصية من المسؤول الإعلامي في وزارة الخارجية شاتينيو.

• عند وصولهم إلى مونتيفيديو، قام اللاعبون الفرنسيون وبقية لاعبي المنتخبات الأوروبية بوضع إكليل من الزهور على قبر الجنرال أرتيغاس، صانع استقلال الأوروغواي. ولهذا الجنرال نصب في باريس، بالقرب من مقر اتحاد كرة القدم الفرنسي.

•   باخرة (كونتي فيردي) الإيطالية أقلت اللاعبين الفرنسيين والرومانيين والبلجيكيين إلى الأوروغواي، وفي طريقها إلى هناك أقلت اللاعبين البرازيليين أيضا، من مرفأ ريو دي جانيرو،  أما اللاعبون اليوغسلافيون، فوصلوا على متن الباخرة (فلوريدا).

•  لم يجهد مدرب رومانيا نفسه في اختيار تشكيلة فريقه، لأنه لم يتول المهمة أصلا. فتشكيلة منتخب رومانيا اختارها.. ملك رومانيا كارول. والمشاركة الرومانية تحققت أصلا بعدما تدخل رئيس البلاد حيث هددت شركاتها اللاعبين بفصلهم إذا ما تأخروا عن دوائرهم الرسمية..!!.

• نجم منتخب بلجيكا ريمين برين، استبعد لاحقا من التشكيلة، بتهمة الاحتراف، وترويج مواد تحمل اسمه.

فرنسا 1934

• قبل المباراة النهائية ضد المجر، أرسل الدوتشي موسوليني برقية مختصرة للمنتخب الإيطالي: إما الفوز، أو الموت وبعد فوز إيطاليا، أعلن حارس مرمى المجر تشابو: لقد خسرنا المباراة، ولكننا من جهة ثانية، أنقذنا حياة أحد عشر رجلا.

• سبعة وعشرون صحافياً فرنسيا رافقوا المنتخب الفرنسي في مونديال 1934 في إيطاليا، علما أن المونديال الأول في الاوروغواي عام 1930 شهد غيابا كليا لهم.

• المدافع الأرجنتيني لويجي مونتي خسر نهائي مونديال 1930 أمام الاوروغواي. بعد أربعة أعوام، قام مونتي بـ(ضربة المعلم)، فحصل على الجنسية الإيطالية، واحرز كأس العالم مع المنتخب الإيطالي في مونديال 1934.

• لم تتأخر المنتخبات الخاصة بكأس العالم في الظهور. فعام 1934 صدرت طوابع خاصة للمناسبة، إضافة إلى سجائر ملونة، أمنت أرباحا بلغت مائة ألف لير إيطالي.  

 

إعلان