البعثيون يؤبنون الشهيد صدام حسين ويتجاهلون القذافي
الأربعاء, 09 يناير 2013 20:44

altaltللمرة الثانية ينظم البعثيون في موريتانيا تظاهرة لتأبين الشهيد المجاهد صدام حسين منذ استشهاد القائد معمر القذافي، والملفت للانتباه أن التظاهرة التي شهدتها دار الشباب القديمة مساء اليوم لم تختلف عن تلك التي شهدتها العام الماضي، سواء في الشكل أو المضمون،

وطبعا كان من أبرز القواسم المشتركة بين التظاهرتين التجاهل التام للشهيد معمر القذافي، الذي لم يرد اسمه على لسان أي من المتحدثين، ولم ترفع له صورة واحدة.. المؤسف أن من بين القوميين العرب في موريتانيا من لايزال رهينا لثقافة ثمانينيات القرن الماضي، والصراع العبثي بين أجنحة التيار القومي، متناسين أن الاستعمار الغربي حين استهدف القيادات القومية في الوطن العربي لم يميز بينها في المنطلقات ولا الأهداف..

ما اثار استغراب الحضور أيضا هو تجاهل المنظمين للحملة الشرسة التي تتعرض لها سوريا الشقيقة، والتي لا تختلف عن الحملات التي تعرضت لها ليبيا والعراق، وإن تنوعت الوسائل والاساليب..

المؤكد أننا جميعا سنظل نحتفظ للقائد صدام حسين بأنه واحد من رموز الأمة وأبطالها الخالدين، وسنتذكر مواقف الشهيد معمر القذافي وأطروحاته الفكرية والسياسية، ومواقفه القومية التي مات واقفا مدافعا عنها، كما أننا سنحتفظ للقائد السوري بشار الأسد ووالده المجاهد حافظ الأسد بأن لهما إسهامها الحضاري والقومي في معركة بناء الإنسان العربي والذود عن حياض الأمة، ولن ننسى مهندس المشروع القومي وبطل التحرير الزعيم الخالد جمال عبد الناصر..

لقد ولى ذلك العهد يا بعثيي موريتانيا، فالغاية التي نسعى إليها جميعا أنبل وأسمى من الخلافات الضيقة التي تخدم العدو، وتزرع الأشواك في طريق الوحدة والحرية والاشتراكية الذي مهده عظماء الأمة بأجسادهم الطاهرة..

وإلى ذكرى جديدة..

البديل

 

إعلان