"تواصل" ينظم مهرجانا انتخابيا في مقاطعة توجنين
الجمعة, 24 أغسطس 2018 15:49

altaltنظمت لائحة تحالف التغيير الديمقراطي في مقاطعة توجنين مساء اليوم الخميس 23-08-2018 مهرجانا شعبيا حاشدا قرب "محطة الفضل" قرب منعطف الرابع والعشرون.

وتم المهرجان الجماهيري بحضور عمدة المستقبل الدكتور محمد الأمين ولد سيدي المختار، ومرشح المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة لمنصب رئيس المجلس الجهوي في نواكشوط السيد محمد جميل منصور، وقائد لائحة نواكشوط النيابية الأستاذ محمد ولد محمد أمبارك، وقائدة لائحة النساء الوطنية السيدة آنسية باه، إضافة إلى فيدرال حزب اتحاد قوى التقدم السيد سيدي ولد محمد، وممثل عن حزب عادل، وحزب حاتم، وبعض القيادات الحزبية الداعمة للائحة توجنين ومرشح المنتدى لرئاسة المجلس.

مدير الحملة السيد خطري ولد باباه رحب بالحضور، وضيوف المهرجان ترحيبا يليق بمستوياتهم، مؤكدا أنه يبشر سكان توجنين بأمل كبير في تحقيق ما يريدونه في فاتح سبتمبر وهو انتخاب محمد الأمين ولد سيدي المختار عمدة للبلدية، مهنئا حزب تواصل على ترشيحه لهذا المنصب.

وقال إن حزب تواصل يمتاز بأنه ذو مرجعية إسلامية، وأن منتخبيه يفتخرون بتلك المرجعية، مشيرا إلى أن الحزب استطاع أن يكون نواة وبداية لحزب يحافظ على ثوابت وقيم هذا المجتمع، ويرسي دعائم الوحدة الوطنية في البلد، ويقدم رؤية جامعة تحقق العدل والانسجام لفئات المجتمع عموما.

وحيا مدير الحملة الأحزاب الداعمة للائحة قائلا إنها أحزاب وطنية ظلت تدافع عن حقوق المواطن، وتجلب المصالح له، داعيا إلى وقفة حازمة حتى يتم انتخاب ولد سيدي المختار عمدة للبلدية.

رأس اللائحة الوطنية للنساء المرشحة للبرلمان المناضلة آنيسة باه أكدت أن اللحظة هي لحظة التغيير بشباب ونساء وجماهير توجنين الكرام، مشيرة إلى أنه بوعيهم وسعيهم للتغيير نستطيع أن نصل للتغيير.

وقالت المتحدثة إن موريتانيا ستدرك غدا أن توجنين تعرف أين المصلحة، مؤكدة أن المصلحة والتغيير والمستقبل مع تواصل، داعية إلى انتخاب تواصل في لوائحه الخمس من أجل تحقيق التغيير، ومن أجل وطن يستوعب الجميع ويكون للجميع.

سيدن ولد محمد عن حزب اتحاد قوى التقدم عبر عن شكره لجماهير توجنين على الوثبة الشجاعة والحماسية، مؤكدا أنه من زار دار النعيم وعرفات، وشاهد تسيير تواصل، وذهب للكصر وتوجنين وشاهد تسيير الحزب الآخر يتأكد أن تواصل سيفوز في هذه البلدية. وأكد المتحدث أن الشعب لن يقبل الخنوع والذل وأنه آن له تحقيق التغيير.

ممثل حزب عادل يحي ولد الشيخ عبر عن شكره للمرشح الكفء لتولي منصب عمدة بلدية توجنين، مؤكدا دعم الأحزاب بقوة لترشحه ولمرشح المنتدى لقيادة المجلس الجهوي محمد جميل منصور.

وقال المتحدث إن وضعية توجنين معروفة وتحتاج التغيير، مؤكدا ثقته بقدرة المرشح على تغيير واقع البلدية المزري.

خديجة بنت محمد محمود عن حزب حاتم دعت إلى التصويت بكثافة للمرشح الدكتور محمد الأمين ولد سيدي المختار، مشيرة إلى قدرته على تغيير أوضاع بلدية توجنين.

وأكدت بنت محمد محمود على دعم كافة أحزاب المنتدى للرئيس محمد جميل ولد منصور على رأس المجلس الجهوي، مؤكدة قدرة المرشح على إحداث التغيير.

رأس اللائحة الجهوية لحزب تواصل في نواكشوط محمد ولد محمد أمبارك أكد أن المواطن لم يعد يرضى الواقع المزري الذي يعيش فيه من ظلم وفساد وواقع مزري، مؤكدا أن الشعب لم يعد يرضى عن الحكومة وتسييرها البلدي.

وأشار المتحدث إلى أن اللائحة المشتركة في توجنين تستطيع بكفاءاتها قيادة تحقيق تغيير جدي في بلدية توجنين، مشيرا إلى أن موريتانيا ستسير إلى الأمام ولن تظل رهينة لواقعها المزري.

وأكد الأستاذ محمد ولد أمبارك على ضرورة التصويت لأحزاب المعارضة من أجل إحداث التغيير، منتقدا بشدة الحكومة الحالية وممارساتها الخطيرة.

النائب زينب بنت التقي أكدت ثقتها بالجماهير التي حضرت لتجدد عهدها مع الفعل المعارضة، معتبرة أن الحكومة الحالية أفسدت الحرث والنسل بممارساتها المخالف لكل القيم والأعراف. وقالت بنت التقي إن موريتانيا بعد هذه الاستحقاقات إما أن تكون أو لا تكون، وأن أصوات الموريتانيين هي التي ستحدد المستقبل، قائلة إن النظام الحاكم فجر في الخصومة، وأنه يمارس الدعاية من حيث لا يشعر للوائح التغيير والإصلاح.

مرشح لائحة التغيير الديمقراطي الدكتور محمد الأمين ولد سيدي المختار دعا مناضلي لائحة التحالف التغيير الديمقراطي إلى استيعاب مغزى ودلالة هذا التحالف، مؤكدا أنه إعلاء للصوت المعارضة وسعي لكسب الرهان في هذه الانتخابات.

وقال المرشح إن الوضع لم يعد يتحمل الصبر وأن النظام الحاكم لم يعد يستطيع إقناع أحد، وأن المعارضة اليوم تنشد موريتانيا متقدمة كل يشعر أنها وطنه.

ودعا الدكتور محمد الأمين ولد سيدي المختار إلى تكثيف الاتصال بالناس، وتعبئتهم وبذل جهد مضاعف، مؤكدا أن الواقع يدعم خطاب أنصار اللائحة، مشيرا إلى ضرورة العمل على إنجاح ممثل المنتدى لرئاسة المجلس الجهوي كضرورة لإحداث التغيير.

وقال المتحدث إن توجنين شاهدت تسيير بلدية توجنين في الفترة الماضية، والقمامة التي باتت تملأ الشوارع، وأعمدة الدخان المتصاعدة في كل مكان، معتبرا أن لا أحد يريد لهذا الوضع الاستمرار، متحدثا عن وضعية المدارس المزرية، والعزلة التي تعانيها غالبية أحياء المدينة، مؤكدا على ضرورة التصويت للائحة التغيير الديمقراطي ومرشح المنتدى لرئاسة المجلس الجهوي من أجل تغيير هذا الوضع.

مرشح المنتدى لرئاسة المجلس الجهوي الأستاذ محمد جميل منصور قال إن الجمهور الحاضر مقتنع وواعي، وأنه اثبت ذلك بصبره وحضوره حتى نهاية المهرجان. وقال المرشح إن الأحزاب اختارت لائحة يقودها محمد الأمين ولد سيدي المختار، وأنها قامت بواجبها اتجاه سكان بلدية توجنين، مؤكدا أن السكان يعرفون أن مصلحتهم في فوز لائحة التغيير الديمقراطي.

وأكد الأستاذ محمد جميل ولد منصور إن المجلس المستحدث أوكلت إليه قضايا هامة بينها الصحة والنقل والتعليم والاستثمار، والسياحة والرياضة والشباب والترفيه، مشيرا إلى أن الأحزاب الستة التي أعطت قيادته لحزب تواصل، قررت التحالف من أجل هزيمة النظام كدلالة سياسية مهمة، ويجب أن يفهمها مناضلو الأحزاب.

واستغرب مرشح المنتدى قيام الحزب الحاكم بتعبئة مناضلي تواصل على شعار حزبهم في محاولة للمغالطة، مؤكدا أن تحرك الرئيس واستخدام هيبة الدولة ومعناها، وإقحام المسؤولين الإداريين وممثلي الأسلاك الأمنية وإلزامهم بحضور تجمعات حزب الإتحاد من أجل الجمهورية في زيهم الرسمي، مشيرا إلى أن ذلك دليل على الخوف الشديد.

وقال المرشح لمنصب رئيس المجلس في نواكشوط إنه ورغم تباعد الإمكانيات فإن التفوق واضح لأنصار التغيير الديمقراطي، داعيا بالرد على خوف الطرف الآخر بتكثيف الاتصال بالمواطنين وتعبئتهم بشكل متواصل، مؤكدا أن الرد يكون بالفعالية والقوة والنشاط والاتصال بالجمهور، لهزيمتهم والانتصار عليهم في فاتح سبتمبر.

 

إعلان