احتفالية في نواكشوط بمناسبة الذكرى الـ39 لثورة الخميني
الثلاثاء, 13 فبراير 2018 11:27

altaltبحضور وفد رسمي يقوده الأمين العام لوزارة الخارجية وعدد كبير من ممثلي السلك الدبلوماسي العربي والدولي المقيم في نواكشوط وجمع كبير من قادة الأحزاب السياسية والمنتخبين وفعاليات دينية وثقافية وشعبية وشبابية في موريتانيا..

 نظم السفير الايراني المعتمد في موريتانيا سعادة السيد محمد عمراني مأدبة عشاء الليلة الماضية في فندق موريسانتر وذالك بمناسبة اطلالة الذكرى ال39 لانتصار الثورة الإسلامية في هذا البلد.. حفل الاستقبال الذي خصصه السفير لضيوفه شهد حضورا نوعيا لاوساط الشعب الموريتاني الذين قدموا بكثافة لمباركة هذه الذكرى ومشاركة الشعب الايراني افراحه بمناسبة انتصار هذه الثورة.. ووسط باحة الفندق الفسيحة زينت حيطانه بالاعلام الايرانية وصور مرشد الثورة الايرانية..

بعد الاستماع للنشيدين الوطنيين الموريتاني والايراني تناول الكلام سعادة السفير محمد عمراني الذي عبر في خطابه الرسمي بالمناسبة عن سروره لحضور هذا الكم الكبير من المدعوين، معلنا عن ترحيبه بهم شاكرا قبلولهم الدعوة ومشاركة الايرانيين افراح الذكرى الى 39 لانتصار الثورة الاسلامية ..

السفير  الإيراني ثمن الإصلاحات الدستورية التي جرت في جو من الأمن والاستقرار فاق توقعات المراقبين، كما اشاد السفير خلال حفل عشاء نظمه الليلة بنواكشوط بالنجاحات الدبلوماسية التي حققتها موريتانيا والتي كان آخرها قرار تنظيم القمة الإفريقية القادمة في نواكشوط.

كما ثمن التعاون المشترك بين موريتانيا وإيران "مؤكدا حرصه على متابعة الاتفاقيات وابروتوكلات التعاون المشترك بين البلدين".

واضاف ان الثورة الإيرانية غيرت مسار التاريخ في ايران والعالم وهي لا تزال اليوم تنبض في قلوب الملايين.. وقال بان انتصار هذه الثورة لم يكن وليد الصدفة بل كان ثمرة التوكل على الله وبفضل انتفاضة الشعب الايراني والتوجيهات الحكيمة للقائد الامام الكبير الامام الخميني قدس الله سره,, ففي 10 فبراير 1978 استطاع هذا الشعب اسقاط النظام الملكي وجعلت من ايران منارة اشعاع ديني وانساني..

وتحدث السفير عن اشكال التآمر ضد الشعب الايراني والتي كان آخرها بحسبه مخطط الفتنة والفوضى التي فشلت بفضل يقظة ووعي الشعب الايراني وذكائه.

وحول السياسة الخارجية لايران قال بانها اتسمت بالواقعية و بالشفافية والندية والرغبة في تعزيز العلاقات مع جميع الدول المحبة للسلام السفير الذي عبر عن ارتياحه لمستوى العلاقات بين البلدين جدد حرضه على تطوير هذه العلاقات والارتقاء بها الى الافضل وهنا الرئيس الموريتاني على ما وصفه بالانتصارات الدبلوماسية  للبلد من ضمنها تنظيمه للقمة الافريقية في شهر يوليو القادم والعودة المرتقبة لتجمع دول غرب افريقيا كما عبر مباركته للبلد على نجاح الاصلاحات الدستورية الاخيرة..

هذا وقد تدافع الحضور على التقاط الصور مع السفير وطاقم السفارة الذي حضر وسط مشاعر من الحب والتقدير للايرانيين في موريتانيا.. وسننشر نص خطاب سعادة السفير في وقت لاحق..

 

إعلان