ولد السييدي يبدأ التعبئة من نواكشوط للاستفتاء الشعبي
الجمعة, 21 أبريل 2017 10:45

altaltبحضور رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم؛ نظم رجل الاعمال والنائب البرلماني السابق عن حزب تواصل، سيدي محمد ولد السييدي الليلة البارحة في فندق "شنقيط بالاس" بانواكشوط، حفل عشاء فاخر على شرف أعيان وأطر ولاية الحوض الغربي.

وتميًز الحفل الذي حضره معظم رموز الولاية بمن فيهم وزراء حاليين ووزراء سابقين، ومنتخبين ووجهاء إضافة الى عشرات الأطر، بتبادل للخطب بين ولد السييدي ورئيس الحزب الحاكم سيدي محمد ولد محم.

ولد السييدي وبعد أن رحب بالحضور وشكرهم على تلبية الدعوة، أكد على الدور المحوري لولاية الحوض الغربي معتبراً أن أطرها هم زُبدة المجتمع، وهم النخبة التي لا تعرف الكذب ولا النفاق السياسي والتي إذا اختارت توجها معيًن فلا تختاره إلا عن قناعة راسخة وتضع في مقدمة اولوياتها المصلحة العليا للوطن.

وأضاف ولد السيييدي:"ارجو أن نعمل سوية على إنجاح هذا التوجه الذي نحن بصدده وهو إنجاح الاستفتاء وتكون النسبة التي تحققها ولايتنا مشرفة، وهنا أدعوكم كنخبة وأعيان الى المحافظة على أمن واستقرار بلدنا الذي يتربص به البعض ويحاول جاهداً أن يبث بينا سموم التنافر والتباغض، وعلينا أن لا نقبل ما يأتينا من الخارج، فلدينا ما يجمعنا من أواصر رحم وقربى فلا يوجد بيننا أثنان إلا وتجمعهم قرابة دم...."

ولد السييدي قال إن موريتانيا تعيش اليوم في محيط إقليمي "ملتهب" اصبحت بعض شعوبه مشردة، فأنا ـ يضيف ـ "اعرف رجال اعمال باتوا لاجئين، وعلينا أن لا نفوت الفرصة على انفسنا ونستغل هذا الرخاء وهذا الهدوء ولا نسمح لأي كان أن يدخل بيننا..، فهذا النشاط الذي دعوتكم إليه الليلة ليس للاستغلال السياسي بل هو لقاء اخوي أبدأ من خلاله معكم بفتح صفحة جديدة تقوم على مبدإ الاحترام المتبادل والعمل المشترك في سبيل إنجاح التوجه الذي نتشارك فيه، كما أنه يهدف الى تحريك الساحة عن طريق جملة من التظاهرات ستكونون انتم من يقررها".

ولد السييدي خلص الى دعوة كافة أطر ووجهاء الحوض الغربي الى التكاتف وتوحيد الجهود بغية إنجاح الاستفتاء مشيداً ـ في نفس الوقت ـ بالجو الديمقراطية والحريات العامة الذي تعيشه البلاد منذ وصول الرئيس محمد ولد عبد العزيز الى سدة الحكم، فلا علم لي يقول: "بوجود أي سجين سياسي والكل يعبًر عن رأيه دون خوف أو وجل". altaltaltaltalt

 

إعلان