الاسد اعطى امر التصدي للطائرات الاسرائيلية
الاثنين, 19 فبراير 2018 19:01

altaltكشخصه وعقله وتجربته المنيرة وعلى عهده الصادق الامين ووعده الذي ثبت ويثبت مدى صدقه ودقته وواقعيته يقولها دوما واثقا وبلا تردد او زيادة او نقصان... كما هو باسمٌ واثقْ مؤمن،ٌ كذلك لمّاح ولا يترك شاردة او واردة ولا يقبل باطلا او تمرير خطأ بالسهو او بالخبث...

مصحّح الافكار والاتجاهات، عينه كأذنه كابتسامته لا تخطئ الهدف ولا تحيد عن قول كلمة الحق ...

في كل مرة تطاول احد او جاهر او اعتدى او افترض نفسه وما يتنمي اليه وحاول النيل والتطاول على سورية وجيشها وزعم بغير حقائق الميدان .... كان السيد يعيد تصويب الامور ويضع النقاط على الحروف بدقة متناهية.

في اعوام سبقت، كثر الزعم والادعاء والقول المتشفّي انه لولا المقاومة ولولا الحلفاء ولولا روسيا ...الخ لسقط الاسد وانهارت سورية .. عندها ايضا وقف السيد حسن نصرالله وهو القائد العارف الخبير عند هذا القول وصحّح وقال كلمته الفصل؛ نحن كالبحصة التي تسند الخابية.. فوضع الامور في نصابها وفي ميزان الحق والعدل...

لم يبخس المقاومة والحلفاء حقهم وتضحياتهم ودورهم بل قدّره خير تثمين بوصف الدور كالبحصة تسند ... فلو لم تسند الخابية لكانت ربما تكسرت او مالت واندلق ما فيها.. ولم يظلم سورية وشعبها وجيشها وقائدها فهي الخابية الحافظة والحامية للقيم والمؤتمنة على عروبتها ومقاومتها الدائمة التوثّب ..وملؤها سمن وعسل الامة والشعوب التحررية وخلاصات تضحياتها الحافظة للقيم والثوابت...

بالامس في كلمته المفصلية وبرغم اهتمام الكلمة والكل بامور خطيرة وكبيرة جدا، كخطر الاعتداءات الاسرائيلية وزيارة تيلرسن وما حصده من خيبات في الشكل والمضمون ..ودنوّ الانتخابات وحالة الهياج التي تجتاح البلاد... قال السيد كلاما فصلا؛ اعطونا القرار وفي ساعات ندمر منصات النفط والغاز الصهيوني المقامة على حقوق الفلسطينيين، وقوله؛ هددوا اسرائيل بحزب الله، وحسم بذلك ان المقاومة ايضا معنيّة ومهتمّة بحماية وتحصيل الثروات وهي لكل اللبنانيين وللاجيال الاتية تثبيتا لالتزاماتها الوطنية والاجتماعية التي تجاوز تحرير التراب وتأمين الجنوب ولبنان دفاعيا ...

كان لافتا انه قال؛ الاسد من اعطى القرار بالتصدي للاعتداءات الاسرائيلية، واضاف شهادته التي يُعتَزّ بها لمكانته وموقعه وخبرته العسكرية قال؛ قاتلنا مع الجيش السوري ونعرفه؛ جنوده وضباطه يفكّرون، تعمل عقولهم، منضبطون، اصحاب ارادة وثبات، ومحترفون وقادرون ... والاسد هو من اعطى قرار التصدي للاعتداءات الصهيونية ...

[ ] شهادة السيد واصراره على تسميته بالجيش العربي السوري بعكس ما تذهب اليه وسائط وفضائيات محسوبة على حلف المقاومة التي تحجب صفة العربيّة عنه وتسمي الجيش السوري او الجيش النظامي فوصفه بالعربي تصويب دقيق ودعوة للجميع بالتزام حقيقة و صفات الجيش العربي السوري.. بقوله ايضا صحّح اخطاءً كادت تكون قاتلة انزلقت الى ما اراده ويريده الاعداء عندما تجاهلت فضائيات وفرسانها ان الاشتباك جرى مع الدفاع الجوي العربي السوري وذهبوا يرددون وينظّرون عن حرب ايرانية اسرائيلية او امريكية روسية في وعلى سورية... وكأن سورية قطعة جبن يتقاسمها الراغبون!!!

سَلِمْتَ سيدَ المنابر والصدق وكل الوفاء، واصبت وتصيب وتعرف الثمين من طوفان الباطل... لَيْتَكم تتعلمون منه، وليتكم تفهمون ما يقول وتقلّدون...

سورية عربية وجيشها اسطوري وقادر، وشعبها ابديّ بصلابته وصبره وصموده، وحقٌّ على الجميع الاقرار بالوقائع والكفّ عن التوهين والتضليل والاعتداء على الواقع وتزويره، وكفى تجاهلا للجيش العربي السوري وقدراته وحكمته وتضحياته...

التجمع العربي الإسلامي لدعم خيار المقاومة

 

إعلان