السعودية: مشاكل المنطقة بدأت مع ثورة الخميني عام 1979
الاثنين, 19 فبراير 2018 13:21

altaltأكد وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير أن طهران ترتكب الكثير من الأعمال الإرهابية في عدد من مناطق العالم، مشيراً إلى أن مشاكل الشرق الأوسط بدأت منذ الثورة الخمينية في إيران عام 1979، في وقت أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا أن الوضع هناك هو الأسوأ منذ أربعة أعوام، محذراً من تقسيم البلاد.

وقال الجبير خلال كلمة ألقاها في مؤتمر ميونيخ للأمن، أمس، إن إيران دربت العديد من الخلايا الإرهابية، كما نفذت عمليات إرهابية عدة حول العالم، مشدداً على أن السعودية ستواصل الضغط على إيران من أجل تغيير سلوكها.

وفي معرض الحديث عن الانتهاكات الإيرانية، تساءل الجبير: «ألم تقم إيران بتدريب وإدارة الخلية التي قامت بتفجير الأبراج في المملكة عام 1996». وأضاف إن «السعودية لم تنفذ أي اعتداء على أحد خلافا للسياسة الإيرانية». وأردف: «نعمل مع شركائنا في الخليج وفي العالم لعزل إيران».

وأشار الجبير إلى أن «النظام الإيراني حاول زعزعة استقرار سوريا والعراق واليمن ولبنان». وأضاف إن «إيران توفر أكثر من 90 في المئة من المتفجرات التي تستخدم في الاعتداءات».

ورأى وزير الخارجية السعودي أن مشاكل المنطقة بدأت مع ثورة الخميني عام 1979. كما تطرق إلى إيواء إيران لعناصر القاعدة، وتقديمها الملاذ لأسامة بن لادن. وشدد أن على إيران الالتزام بالقوانين الدولية والأعراف إذا أرادت أن نتعامل معها كدولة طبيعية.

وفي الموضوع اليمني، أكد الجبير أن «الحكومة الشرعية في اليمن تحقق نجاحات في مختلف المجالات، ونحن نعمل مع عشرات المنظمات الإنسانية لتوفير المساعدات للشعب اليمني». وعبّر عن تطلع السعودية إلى التعاون مع المبعوث البريطاني الجديد لليمن.

 

إعلان