التايمز: اتفاق الهدنة بين حزب الله وفتح الشام يمنح الأسد فرصة لإعادة تشكيل سوريا
الخميس, 03 أغسطس 2017 11:14

altaltلندن ـ نشرت صحيفة التايمز تقريرا لهانا سميث بعنوان “اتفاق (مع) المتمردين يسمح للأسد بإعادة تشكيل سوريا”. وقالت كاتبة المقال إن “8 آلاف إسلامي سوري وعائلاتهم انتقلوا من لبنان إلى شمال سوريا، في واحدة من أكبر الاتفاقات التي أبرمت خلال الحرب الأهلية في سوريا المستمرة منذ 6 سنوات”.

واستسلم عناصر الجبهة الأسبوع الماضي بعد مشاركتهم في معركة استمرت 6 أيام مع حزب الله – حليف الرئيس السوري بشار الأسد – في عرسال معقلهم الرئيسي على الحدود اللبنانية – السورية، بحسب كاتبة المقال.

وأضافت أن “انتصار حزب الله وتنفيذ أكبر عملية إجلاء لمواطنين سوريين يمثل خطوة مثالية لاستعادة الأسد سيطرته على ما يطلق عليه اسم “سوريا المفيدة” – وهي عبارة عن حزام من المناطق الحضرية التي تشمل العاصمة السورية دمشق مروراً بالساحل ووصولاً إلى شمال مدينة حلب”.

وأوضحت كاتبة المقال أن “اتفاق الهدنة ساعد الأسد على استعادة السيطرة على معاقل المعارضة”.

وبموجب هذا الاتفاق أطلقت الجبهة ثلاثة عناصر من حزب الله وهم: محمود حرب وحسام فقيه وحافظ زخيم مقابل إفراج الحكومة اللبنانية عن سجينين من رومية وآخر أنهى محكوميته في سجونها، بحسب وكالة الأنباء الرسمية في لبنان.

وختمت كاتبة المقال بالقول إن “المعارضة السورية تصر على أنها تتعرض لعملية إجلاء قسرية، تهدف لتجميعهم في شمال شرقي سوريا، كما أنهم يرون أن الرئيس السوري مستعد للتنازل عن بعض المناطق في البلاد من أجل استعادة السيطرة على باقي أراضيها”. (بي بي سي)

 

إعلان